لماذا العمل عن بعد ؟

اتباع

 

في حين ان العمل عن بعد ليس بالمفهوم الجديد، إلا ان التقدم الحاصل في خدمات النطاق العريض و التكنولوجيا زادت الاتجاه نحو العمل عن بعد كوسيلة توفيرية و كفائية للأعمال.

فهو وسيلة بسيطة و موفرة نسبيا لتحسين الانتاجية في اعمالك و تزويد الموظفين بوسيلة عمل اكثر توازنا و مرونة. و قد تعود الفوائد التي يختبرها الموظفون عن بعد على اعمالك بالمنفعة بالعديد من السبل.

الانتاجية

هناك اوجه عديدة للعمل عن بعد و التي تعني زيادة انتاجية الموظف مقارنة بنظرائهم. وبعض العوامل مثل بيئة العمل الهادئة القليلة الالهاء و الاجتماعات الفعالة و توفير وقت التنقل، لديها جميعا تأثير على مستويات انتاجية العمل عن بعد.

توسع اكبر للتوظيف

بسبب المرونة التي يوفرها العمل عن بعد، كون الموظفين يمكنهم العمل بعيدا عن موقع المكتب. يمكنك توظيف افراد من مناطق جغرافية و ديموجرافية اوسع مما يفتح المجال للعمل امام موظفين المحتملين ممن هم في مناطق اقليمية و بعيدة.

يقدم العمل عن بعد ايضا فرصة العمل لمن يواجهون صعوبات للعمل في مكان تقليدي. و هذا يشمل ذوي الاحتياجات الخاصة ممن لا يستطيعون استخدام وسائل النقل العام، الاشخاص ممن لهم تدابير رعاية للآخرين او اولئك الذين يقطنون في مناطق اقليمية و نائية حيث تكون فرص العمل قليلة.توفير فرص العمل عن بعد لهؤلاء الاشخاص يعني انك قادر على توظيف كفاءات عالية لم تكن متاحة سابقا.

و بالمثل، يمكن للعمل عن بعد ان يوفر توظيف مستمر للموظفين ذو الخبرة و المصداقية و الامانة لأعمالك. و يمكن ايضا للموظفين الاكبر سنا تقديم المنفعة للمجتمع ككل و الموظفين خاصة.

توفير التكاليف التشغيلية

من الناحية التشغيلية، وجود عدد اقل من الموظفين في المكتب يعني التوفير في المرافق و الممتلكات و التجهيزات و المواقف و الامن و غيرها من التكاليف المتعلقة.

هل لديك أسئلة أخرى؟ إرسال طلب

تعليقات

يعمل بواسطة Zendesk